هل الحرسي قاسم سليماني قائد قوة القدس على قيد الحياة؟

هل الحرسي قاسم سليماني قائد قوة القدس على قيد الحياة؟

  • انه لم يوجه رسالة بمناسبة مصرع الحرسي حسين همداني ممثل الخامنئي في سوريا ولم يشارك اليوم في جنازته

  • يقال في دوائر داخل النظام الإيراني «هل الحرسي اللواء سليماني لم يصبح ”فريق سليماني (أي بعد مقتله؟ !!

خامنه اي - الحرسي قاسم سليماني - الحرسي الحسين همداني
خامنئي – الحرسي قاسم سليماني – الحرسي الحسين همداني

جرى يوم الأحد 19 اكتوبر الحالي في طهران تشييع جثمان “العميد” الحرسي المجرم حسين همداني ممثل الخامنئي في سوريا (وبطبيعة الحال، بعد أن تم ترقية بعد الهلاك إلى رتبة لواء) بحضور ممثل الولي الفقيه والقادة السابقين والحاليين للحرس الثوري الاسلامي، غير أنه لم يحضر المراسيم اللواء الحرسي قاسم سليماني قائد فيلق القدس الارهابي في حين كان سليماني المسئول المباشر عن حسين همداني.

وعلاوة على ذلك بحث بسيط في وسائل الإعلام التابعة للنظام الإيراني ومواقعه الرسمية وغير الرسمية يشير أنه لا يوجد أية رسالة تعزية من قاسم سليماني حول مصرع همداني.

وفي الوقت نفسه بث موقع يسمى بـ “شهيد خبر (شهيد نيوز)” حيث يُعرف داخل النظام بـ ”صفحة مؤيدي الحاج قاسم سليماني”، خبرا، قال ان أسرة همداني قالت تم وضع مسبحة وحلقة “يوم أمس [السبت، 10 أكتوبر]” في كفنه الشهيد بيد الحاج قاسم سليماني، وأن المتوفى قد وصي أن دفن في مدينة همدان”، غير أن التقرير وخلافا للمعتاد لم يضمن أية صورة والخبر ليس متاحا في الموقع ويبدو قد تم حجبه.

ممثل الخامنئي والقادة السابقين والحاليين للحرس الثوري الإيراني في مراسيم تشييع جثمان حسين همداني
ممثل الخامنئي والقادة السابقين والحاليين للحرس الثوري الإيراني في مراسيم تشييع جثمان حسين همداني

ووفقا للتقارير الواردة من طهران يبرر قادة الحرس الثوري الإيراني غياب قائد فيلق القدس في المراسيم “انه قد لا يكون في إيران” ويقول البعض الآخر: “ولكنه كان من شأنه أن يوجه رسالة تعزية على الاقل”. كما يقول آخرون ساخرا انه “قد أصبح اللواء سليماني الآن الفريق سليماني [أي قد لقي مصرعه]!! “

وتفيد تقارير موثوق بها بأنه حضر قاسم سليماني والحرسي همداني الأثنين 5 اكتوبر الحالي في بيت «آقا» (أي الولي الفقيه الخامنئي) لعرض خطة عملياتية هامة في سوريا ووافق المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية على الخطة.

وفقا للزوجته وأولاد الحرسي المتوفى حسين همداني قال قبل ذهابه إلى سوريا “قد تكون هذه المهمة الأخيرة”، ونصحهم لو حدث شيء من هذا القبيل “دفنه في همدان”. وخلص بعض رجال الحرس الثوري الإيراني أن “لذلك هذه كانت مهمة حيوية ولها تهديد شديد ومجازفة شديدة، وربما كان الحاج قاسم سليماني حيث لا يوجد أي خبر عنه خلال الأيام القليلة الماضية، مع حسين همداني، وإما أصيب أو استشهد.”

المصدر: محمد إقبال:

MessagefromIran.com

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s