#إعدام 18 سجينا تزامنا مع زيارة وفد لمجموعة العلاقات مع #إيران في #البرلمان_الأوروبي إلى #طهران… زيارة وفود #برلمانية لإيران تحت ظل حكم #الملالي تشجيع النظام على مواصلة #الإعدامات

Untitledأعدم نظام الملالي شنقا 18 سجينا خلال المدة من 22 إلى 29 نوفمبر. كان 10 منهم في سجن جوهردشت بمدينة كرج شمل إعداما جماعيا لـ9 سجناء يوم الاربعاء 29 نوفمبر. وأعدم النظام 6 سجناء في يومي 22 و26 نوفمبر في سجن تبريز المركزي وأعدم سجينين آخرين يوم 28 نوفمبر في سجني مدينة «بابل» (شمالي إيران) ومدينة «قائن» (شرقي إيران).

تنفيذ الإعدامات دون وقفة من قبل حكم الملالي وتزامنا مع زيارة وفد لمجموعة العلاقات مع إيران في البرلمان الأوروبي إلى طهران، يدل على أن الاعتدال والوسطية في نظام الارهاب الحاكم باسم الدين في إيران ليس إلا وهما وخداعا وأن الجلادين الحاكمين في إيران عاجزون عن مواجهة الحركات الاحتجاجية المتزايدة، ولا يستطيع النظام أن يتخلى عن الإعدام والتعذيب والجلد حتى ولو لأيام عدة.

إن المواطنين الإيرانيين الطافح كيل صبرهم يكرهون تقديم أي عون ومساعدة لنظام ولاية الفقيه القمعي والفاسد  ويدينون الصفقات التجارية الحقيرة التي تتجاهل ما ارتكبه هذا النظام من إراقة الدماء ومعاناة الملايين الإيرانيين.

إن زيارة الوفود الأجنبية لإيران مهما كانت ذريعته وتحت أي عنوان كان، ليس إلا تشجيعا للملالي المجرمين على مواصلة وتوسيع القمع والإعدام والكبت. أية علاقة مع هذا النظام يجب أن تشترط بتحسين وضع حقوق الإنسان في إيران ولاسيما وقف عقوبة الإعدام.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s