مؤتمر في باريس عشية اليوم العالمي للمرأة: مريم رجوي: لنحول هذا القرن الى عصر خلاص النساء بمشاركة نشطة ومتساوية للنساء في القيادة السياسية

English Français فارسي عربي

مؤتمر  في باريس عشية اليوم العالمي للمرأة:

مريم رجوي: لنحول هذا القرن الى عصر خلاص النساء بمشاركة نشطة ومتساوية للنساء في القيادة السياسية

انتخابات الملالي كانت منافسة بين المسؤولين الحاليين والسابقين عن التعذيب والاعدام وتصدير الارهاب

  • المشاركون يشيرون الى النموذج الناجح للمقاومة الايرانية في تحقيق المساواة وريادة النساء مؤكدين أنهم يستطيعون بالتضامن ووحدة العمل تحقيق دور مفصلي وحاسم في النضال ضد التطرف وتحقيق المساواة

يوم السبت 27 فبراير2016 وعشية اليوم العالمي للمرأة، اقيم مؤتمر ضخم تحت شعار «التعهد من أجل المساواة.. النساء متحدات ضد التطرف» بحضور مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية وعدد من الشخصيات السياسية والمثقفات والشخصيات البارزة والناشطة في حركة المساواة من 26 بلدا من أربع قارات العالم.

وقالت السيدة رجوي في كلمتها بشأن مهزلة انتخابات نظام الملالي: ما اقيم يوم أمس لم يكن انتخابات من أجل تعيين ممثلين للشعب، بل كانت انتخابات تنافسية بين المسؤولين الحاليين والسابقين عن التعذيب والاعدام وتصدير الارهاب. الأمر الذي يبطل خرافة الاعتدال والوسطية في هذا النظام. ولهذا السبب لاقت هذه المسرحية اشمئزازا وكراهية لدى غالبية الشعب الايراني وخاصة الشباب. وبهذه الانتخابات، يريد خامنئي أن يركز نظامه على الحرب في سوريا والقمع ومقارعة النساء في إيران أكثر مما مضى. انه بداية لمرحلة غير مسبوقة من الهشاشة والضمور والاستنزاف لحال ولاية الفقيه التي لن تنفلت سالمة من عواقبها.

وأضافت: التحجب القسري هو آلة القمع الشاملة والدائمة ضد النساء. خلال عام فقط تم تعرض ثلاثة ملايين و600 ألف امرأة للتفتيش والتحقيق في الشوارع بذريعة «سوء التحجب» وأحيلت 18 ألف منهن الى المحاكم. ان ترويج العنف والاعتداء على النساء ونشر الادمان الواسع ونكبة النساء هي من نتائج شرعيات الملالي الفاسدة المفسدة.

في ايران الرازحة تحت حكم الملالي تواجه النساء فرض تعدد الزوجات عليهن والتعامل اللاانساني مع النساء والقاصرات والاستغلال الجنسي من الأطفال والقاصرات التي أعمارهن دون 9 أعوام. ولاية الفقيه هي تفرد جنوني للسلطة وهي وقفت بكل قواها أمام حق النساء في المساواة. وقالت مريم رجوي انهم قد حولوا ايران الى سجن كبير للنساء.

وصرحت: كل ما هو قائم على الاجبار وكل ما ينكر الانتخاب الحر للناس وكل ما ينفي الحقوق المتساوية للنساء ليس اسلاميا بل ضد الاسلام. اننا لا نتحمل انكار حقوق النساء في أي لباس كان دينيا أم غير ديني. اننا ندافع عن اسلام ديمقراطي أمام التطرف والرجعية والمتاجرة بالدين. اننا عازمون على أن نحوّل هذا القرن باسم النساء الى عصر خلاص النساء بترجمة كلمة المساواة خاصة بالمشاركة النشطة والمتساوية للنساء في القيادة السياسية. ان مشروعنا لايران المستقبل هو اقامة ديمقراطية قائمة على أساس الحرية والمساواة وفصل الدين عن الدولة والغاء حكم الاعدام. المساواة في الحريات والحقوق الأساسية والمساواة أمام القانون والمساواة الاقتصادية والمساواة في الأسرة وحرية اختيار الملبس والمشاركة النشطة والمتساوية في القيادة السياسية.

وخاطبت السيدة رجوي النساء الايرانيات قائلة: انكن و أخواتكن الرائدات في ليبرتي بامكانكن ويجب عليكن أن تكنسن في المنطقة  ديكتاتورية ولاية الفقيه والتطرف والمجموعات المنبثقة منها تحت أي مسمى كان وأن تستعدن الحرية الى ايران والسلام الى المنطقة والأمن الى العالم. انكن جديرات أن تمسكن تقرير مصيركن بأيديكن في إيران بلا ولاية الفقيه. ان النساء في المقاومة الايرانية يناضلن من أجل أن يكون الشعب الايراني لاسيما النساء أحرارا وأن ينالوا حق التدخل في تقرير مصيرهم.

وكانت من بين المتكلمات السيدات كل من ليندا تشاوز مدير العلاقات العامة في البيت الأبيض وخبير الولايات المتحدة في اللجنة الفرعية لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة، وراما ياد الوزيرة الفرنسية السابقة لحقوق الانسان ، واينغريد بتانكورد مرشحة الرئاسة السابقة في كولومبيا، وريتا زوسموث الرئيس السابق للبرلمان الألماني، ورانجا كوماري رئيس مركز الأبحاث الاجتماعية وخامس فائز لجائزة لوتوس من الهند، نغم غادري نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري، رشيدا مانجو المقررة السابقة للأمم المتحدة المعنية بشؤون العنف ضد  النساء، ياكين آرتوك المقرر السابق للأمم المتحدة المعنية بشؤون العنف ضد النساء، كريستين اوكران الصحفية والكاتبة الفرنسية ومقدمة التلفزيون الشهير، بئاتريس بسرا عضو البرلمان الاوربي عن اسبانيا، استفانيا بتزوبانه السناتورة الايطالية، جري دوران عضو سابق للبرلمان الاوربي من رومانيا، فتحية بقالي نيابة عن وفد النساء ومشرعة من المغرب، ونجيمه طاي طاي وزيرة سابقة للتعليم والشباب  من المغرب، انيسه بومدين السيدة الأولى السابقة للجزائر حقوقية وعالم اسلامي، عزة هيكل الكاتبة المصرية واستاذ جامعة المعهد العربي التابع لجامعة الدول العربية واحدى قادة مجلس النساء لقبائل العرب، ماجدة النويشي نائب رئيس ائتلاف النائبات العربيات من مصر، دريتا اوديلي معاون وزير سابق ورئيس الغرفة الوطنية للوساطة (آلبانيا)، ديانا كولي كاتبة وصحفية وسياسية من ألبانيا، سويم آربانا مؤسسة منظمة الافادة للنساء الالبانيات، وفد حقوقيات بمن فيهن فاطوماتا ديارا (مالي)، كريستي بريملو مستشارة الملكة ورئيس لجنة حقوق الانسان في نقابة المحامين في بريطانيا وولز، سارا تشندلر من بريطانيا رئيس لجنة حقوق الانسان للاتحاد نقابات المحامين في اوربا، ماريا كانديدا الميدا معاون المدعي العام في المجلس الأعلى في برتغال، زينت هاشمي من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ورئيس تحرير صحيفة «نبرد خلق»، وصفورا سديدي من أعضاء المجلس المركزي لمجاهدي خلق بالاضافة الى عدد من مسؤولي التنظيمات والجمعيات والشباب المناصرين للمقاومة الايرانية.

وكانت سرفناز جيت ساز رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وزلال حبيبي من أعضاء المجلس المركزي لمجاهدي خلق وكذلك السيدة ليندا تشاوز يتولين ادارة المؤتمر.

ووجهت كل من السيدات نانسي بلوسي زعيمة الأقلية في مجلس النواب الأمريكي والبارونة بوترويد الرئيسة السابقة في مجلس العموم البريطاني، ولورتا سانجز وجودي تشو عضوتا مجلس النواب الأمريكي وفرانسا اريتيه الكاتبة والعالمة الفرنسية البارزة في شؤون العلوم الانسانية رسائل الى المؤتمر.

واستعرضت المتكلمات سبل مواجهة التطرف الاسلامي بمثابة التحدي الرئيسي للعالم وبالاشارة الى النموذج الناجح للمقاومة الايرانية في تحقيق المساواة وريادة النساء في كل الصعد النضالية ضد التطرف بقيادة السيدة رجوي، أكدن أن النساء اللاتي هن الضحيات الرئيسيات للتطرف بامكانهن بالتضامن ووحدة العمل أن يلعبن دورا حيويا وحاسما في محاربة هذه الظاهرة المشؤومة التي اجتاحت كل الحدود الجغرافية وتجاوزت حدود العنف.

وكان تقديم برامج بشأن معاناة الشعب السوري من قبل طفل سوري وبرنامج بشأن اعدام الشابات الايرانيات وكذلك بشأن أمهات السجناء السياسيين ومأساة رش الأسيد على وجوه وأبدان الشابات الايرانيات من ضمن البرامج المقدمة في هذا المؤتمر الضخم.

كما قدمت فرقة من فناني ألبانيا وكذلك السيدتان مرجان وغيسو شاكري من فناني المقاومة الايرانية الشهيرتين وآيدا من الفنانات الشابات عروضا فنية في هذا المؤتمر الحاشد.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s