تورط قارئ الخامنئي وأشهر مقرئي قرآن في النظام الإيراني في اغتصاب 19 طفلا من تلاميذه والمتهم يرد: لن أسقط وحدي وسأفضح اكثر من 100 شخصا متورطين معي اذا ما تمت ادانتي

تورط قارئ الخامنئي وأشهر مقرئي قرآن في النظام الإيراني في اغتصاب 19 طفلا من تلاميذه والمتهم يرد: لن أسقط وحدي وسأفضح اكثر من 100 شخصا متورطين معي اذا ما تمت ادانتي

img_5690-660x330

ترددت أصداء فضيحة جنسية لـ”حاج” إيراني مقرب من المرشد خامنئي الولي الفقيه للدكتاتورية الارهابية الحاكمة في إيران ومشرف على مسابقات القرآن.. ترددت أصداؤها بين الإيرانيين على صفحات التواصل، وكذلك على المواقع، لاسيما تلك الخارجة عن سيطرة ورقابة نظام الملالي.

وكانت الشبكات الاذاعة الناطقة بالفارسية في خارج إيران، خصصت نحو ساعة من بثها لعرض مختلف جوانب الفضحية، ومنها شهادات لضحايا ممن تعرضوا لممارسة الفاحشة معهم من قبل “سعيد طوسي” أشهر مقرئي إيران، والمعروف بـ”بمقرئ خامنئي” لقربه الشديد منه.

وقالت شبكة “صوت أمريكا” الناطقة بالفارسية إن “محمد كندمنزاد” المعروف باسم “الحاج سعيد طوسي”، والبالغ 46 عاما، متورط في فعل الفاحشة مع عدد من الأطفال، الذين يشرف عليهم من موقعه كخبير ضمن مجلس اليافعين للقرآن، الذي يشرف عليه الملعون خامنئي.

ويعرف “طوسي” عن نفسه بوصفه واحدا ممن ساهموا في مسابقات تلاوة القرآن في أكثر من 20 بلدا حول العالم. ويعد “طوسي” قارئ خامنئي المفضل، وهو القارئ الذي يحضر غالبا إلى جانبه في شهر رمضان، كما إنه القارئ الذي اختير لافتتاح جلسات البرلمان الإيراني حتى “يباركه” بقراءته! وقد تلا “طوسي” بعض الآيات في تلك الجلسة، بحضور كبار أركان نظام الملالي، ومنهم مدير مكتب خامنئي، والمفتش العام في مكتبه، فضلا عن رفسنجاني وروحاني وجواد ظريف.

وبينما تقدم وسائل إعلام الملالي “طوسي” بصورة القارئ والخبير والحاج، فإن روايات بعض الضحايا الذي عانوا انتهاكاته تكشف عن وجه آخر مختلف، ومنهم شاب يبلغ الآن 19 سنة، ولكن اعتداء طوسي عليه يعود إلى ما قبل 6 سنوات، عندما كان عمر الضحية 13 عاما. ورغم بلوغ فضيحة “طوسي” أعلى المستويات وتحققهم منها، فما زال الرجل يمارس مهامه كالمعتاد، بعد أن تم الاكتفاء منه بطلب “التوبة”! ولم يثمر إيصال عدة أقراص مضغوطة واوراق توثق انتهاكات “طوسي” إلى القضاء، فقد طويت المسألة على ما يبدو.

وكشف أحد الضحايا أنه كان مترددا مع ذويه بخصوص من أين يمكن أن نبدأ ولمن نشكو؟، لاسيما أن معاقبة “طوسي” تتطلب سحب حصانته التي منحها له قربه من خامنئي، وهذا ما لم يحدث، بل إن “طوسي” وداعميه داسوا على قانون النظام الإيراني، وتجاهلوا حكما قضائيا بإدانة “طوسي” وكأنه لم يكن.

وإزاء هذه التطورات وجد الضحايا (19 طفلا) أنفسهم مصابين بخيبة أمل كبيرة، كان يزداد حجمها كلما طرقوا بابا جديدا للشكوى فأغلق في وجوههم. ويبدو أن “طوسي” حصن نفسه جيدا ضد ضحاياه، مستخدما ورقة كشف من تورطوا معه، ليجبر أكثر المسؤولين الكبار على الصمت، فقد هدد “طوسي” بأنه سيفضح ما لايقل عن 100 شخص متورطين معه (في إشارة إلى خامنئي ومنتسبي مكتبه وبيته) إذا ما تمت إدانته، معقبا: لن أسقط وحدي سيقسط هؤلاء كلهم معي.

وهنا تلاحظون عدد من الصور والكاريكاتيرات التي تم نشرها حول هذا الموضوع

96becb75-9d52-454c-95d5-3b26318c85e8
Enter a caption

اليوم اعلمك سورة لوط على شكل عملي

14666263_332508587107285_655344862784857544_n

وتؤكد غرفة التحكم أن الحاج سعيد طوسي كان المعلم القرآن لمجتبى خامنئي (الابن الاكبر لولي الفقيه) أيضا!!!

425626031_176206_13995512195290772102

 

ووضعوا صورة منه في غلاف مجلة بلي بوي الاباحية

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s